December 10, 2018

كيف يمكنني التخلص من الترهلات؟

إعداد المدرب زياد مزروقة

 

لعل السؤال الأكثر شيوعاً من بين الأسئلة التي أتلقاها يومياً عبر صفحتي على الفيسبوك هو: “كيف يمكنني التخلص من الترهلات؟”.

 

الإجابة على هذا السؤال ليست بسيطة ومباشرة ولكني سأحاول جهدي شرح الموضوع بطريقة سهلة.

 

قبل البدء ينبغي علينا تعريف كلمة “ترهلات”، لو سألت معظم الناس عن معنى كلمة “ترهل” فستكون الإجابة في الغالب: غير مشدود أو رخو أو ليّن. فعندما يقول شخص ما أن ذراعي مترهلة، فهو يقصد أنها غير مشدودة وشكلها ليّن وطري بشكل غير جذاب. ولكن ما أنواع الترهل وما أسبابه؟

هناك نوعين من الترهل:

1- الترهل الدهني (flabbiness)

2- الترهل الجلدي (loose skin)

وفيما يلي شرح لكل من النوعين ولأسبابهما.

 

الترهل الدهني هو تجمع الدهون بشكل كبير في جزء محدد من الجسم (مثل الذراع أو الأرداف أو الفخذ أو الصدر إلخ) بحيث يظهر هذا الجزء مترهلاً وطرياً وغير جذاب من الناحية الجمالية مثل الصور أدناه:

arms arms2

 

وهذا هو النوع الذي يعاني منه غالبية الأشخاص الذين يعانون من الوزن الزائد وتراكم الدهون، حيث أننا نعلم جميعاً أن الدهون طرية ورخوة بطبيعتها وبالتالي تؤدي إلى هذا النوع من الترهل، وبالإمكان تشخيص هذا النوع من خلال قرص الجلد وتحسسه، فإذا تمكنا من الإمساك بالدهون أسفل الجلد فتكون هذه الترهلات من النوع الدهني. كما في الصورة أدناه.

 

loose-skin-300x450

أما طريقة التخلص منها فهي من خلال اتباع نظام حمية تكون فيه السعرات المتناولة أقل من السعرات التي يحتاجها ويستهلكها الجسم بحيث يبدأ بحرق الدهون شيئاً فشيء وصولاً إلى هذه المناطق التي تتجمع فيها الدهون، وينبغي الاستمرار بالحمية إلى حين اختفائها كلياً.

 

العديد من الأشخاص يعتقدون أنه بإمكانهم استهداف هذه المناطق من خلال التمارين الرياضية أو من خلال وسائل أخرى من الكريمات أو الأدوية أو أحزمة الساونا إلخ. ولكن فعالية جميع هذه الحلول غير مثبتة علمياً لأن الجسم لا يستطيع حرق الدهون من مكان معين. فمكان تخزين الدهون وحرقها يعتمد على عوامل عديدة لا يمكن تغييرها أو تعديلها، ومن بين هذه العوامل عوامل جينية. فطريقة تخزين الدهون وحرقها تختلف من جسم لآخر. فنجد أشخاصاً نحيلين ولكن لديهم كرش أو دهون في الصدر أو الذراعين، فهذا لأن جسمهم مبرمج لتخزين الدهون في تلك المناطق. وكما ذكرت الحل الوحيد لهذه المشكلة هي اتباع الحمية بحيث يقوم الجسم بحرق الدهون من جميع الأجزاء وصولاً إلى مناطق تجمع الدهون. ولكن قد يقول البعض، أريد تنحيف أردافي ولا أريد أن ينحف وجهي، للأسف هذا الأمر مستحيل، فذلك يعتمد كلياً على طبيعة جسمك وجيناتك.

 

التمارين الرياضية وخاصة تمارين الأثقال (تمارين الحديد) قد تساعد في تحسين مظهر الأجزاء التي تعاني من الترهلات الدهنية ولكن ليس بشكل كبير. فالتمارين الرياضية تعمل على تحريك العضلات أسفل الجلد واسفل الدهون، وبالتالي هي تشد هذه العضلات وتقويها مما قد يؤدي إلى تحسين مظهرها الخارجي ولكن ليس لهذه التمارين أي أثر على الدهون والجلد الموجود فوق العضلات.

أما النوع الثاني من الترهلات، أي الترهلات الجلدية فهو النوع الذي يعاني منه الأشخاص الذين فقدوا كمية كبيرة من الوزن، ويكون شكلها مثل الصور التالية:

jon

الصور أعلاه لشخص اسمه جون كالفو، وكنت قبل فترة من الوقت قد نشرت فيديو له بعد أن فقد 79 كيلوغرام من وزنه، بإمكانكم مشاهدة هذا الفيديو بالضغط هنا: شاهد الفيديو

وأنصحكم أيضاً بمشاهدة هذه المقابلة معه في برنامج The Doctors بالضغط هنا: شاهد المقابلة

 

إذاً السبب في هذا النوع من الترهلات، هو تمدد الجلد مع زيادة الوزن على مدى السنين. وبعد فقدان الوزن الزائد والدهون المتجمعة أسفل الجلد، يبقى الجلد كما هو الأمر الذي يتسبب بهذا المظهر الذي قد يكون غير جميل. أي الترهلات من النوع الأول (أي الترهلات الدهنية) قد تتحول مع الوقت وبعض فقدان الوزن إلى ترهلات من النوع الثاني (الترهلات الجلدية). وتشخيص هذا النوع من الترهلات سهل، فمجرد قرص الجلد بالإصبعين يخرج الجلد لوحده دون أي شيء آخر كما في الصورة أدناه.

1111

للأسف، وكما يتبين في فيديو المقابلة أعلاه، لا توجد حلول عملية لهذا النوع من الترهلات. فإما أن يتقبل الشخص شكله الجديد أو أن يجري عملية تجميل لإزالة الجلد الزائد وعندها عليه استشارة طبيب مختص في التجميل. ولكن لا تخافوا فإن كانت كمية الوزن التي يتوجب عليكم فقدانها ليست كبيرة فاحتمالية حدوث هذه الترهلات تكون قليلة جداً. وهي تعتمد على الكثير من العوامل مثل السن وصحة الجلد والتغذية والتعرض للشمس إلخ إلخ.

بعض الناس قالوا لي أنهم يخشون من عمل الريجيم خوفاً من ظهور هذه الترهلات. نصيحتي لهؤلاء الأشخاص هي إبدأوا بالريجيم وركزوا على فقدان الوزن واجعلوا هذه الترهلات آخر همكم لأن الصحة أهم بكثير من المظهر، ومن يعلم، قد لا تصابون بهذه الترهلات على الإطلاق، لأن الأجسام تختلف من شخص لآخر كما قلت. أنا شخصياً فقدت 35 كيلوغرام من وزني ولم ألحظ أي ترهلات واضحة في جسدي. والكثير غيري فقدوا كميات أكبر من الوزن ولم يعانوا من أي نوع من الترهلات. لذا نصيحتي هي لا تفكروا بهذه الأمور ولا تجعلوها تعيق تقدمكم وركزوا على الحمية وفقدان الوزن .وتحسين صحتكم